جاري تحميل ... بوابة كفر الشيخ الإخبارية

أحدث الأخبار:

 

عبدالفتاح حمادة مع مراسل بوابة كفر الشيخ الإخبارية
الزميل سعد أبوإسماعيل مع بطل حرب أكتوبر 


مطوبس - سعد أبوإسماعيل:

تفاصيل رائعة يكشفها أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة المقيمين في مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، عن لحظات اندلاع الحرب المجيدة، وعبور قناة السويس، وسط إرادة من كافة الجنود المصريين لتحرير سيناء من العدو الصهيوني، وأثبتوا لنا أنهم أبطالا حقيقيون بعدما خاضوا حربًا مع جنود أقوى جيوش العالم وقتها، واستطاعوا ان يقهروهم.

بداية المشاركة في الحرب 

"أصيبت ببتر أصابعي في حرب أكتوبر ولي الفخر..الرئيس محمد أنور السادات رحمه الله كان أذكى رؤساء العالم"، هكذا تحدث عبدالفتاح سليمان حمادة، في العقد السابع من عمره، ويعمل عامل زراعي، ويقيم بمركز مطوبس في محافظة كفر الشيخ، لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"، راصدًا مشاركته في حرب أكتوبر المجيدة، وحبه للرئيس الراحل محمد أنور السادات.

أكد بطل حرب أكتوبر، أنه التحق كمجند بالقوات المسلحة المصرية بالفرقة 16 دفاع جوي، بأبوصوير بمحافظة الإسماعيلية، عندما وهو ابن 18 عامًا، وكان وزير الدفاع وقتها المشير  عبدالحليم أبوغزالة.

اجتماع قائد الكتيبة 

 استرجع ذكرياته خلال مشاركته في حرب أكتوبر المجيدة، عندما اجتمع قائد الكتيبة التي كان منضمًا بها بجميع افرادها  الكتيبة في ليلة الثامن من رمضان عام 1393 هجرية، وطلب منهم  ترك كل متعلقاتهم من ملبس، وطعام، وشراب، وأوراق شخصية في مخلى من أجل تسليمها إلى مخازن الجيش.

 أبلغهم قائد الكتيبة باقتيادهم إلى مشروع تابع للقوات المسلحة، في الإسماعيلية، في صبيحة يوم 8 رمضان، وتحديدًا الساعة العاشرة صباحًا، فوصلوا بعد ذلك إلى ترعة توجد بين قناة السويس، و الإسماعيلية، ومكثوا فيها بالمعدات لمده يومين على أساس توجهم للمشروع الذي أشار إليه قائدهم.

 الحرب وعبور القناة 

أوضح عم عبدالفتاح، أحد أبطال حرب أكتوبر، أنه بعد مرور اليومين، وتحديدًا يوم العاشر من رمضان عام 1393 هجرية، الساعة الواحدة و45 دقيقة، أبلغهم قائد الكتيبة بالتأهب، ورفع درجة الأستعداد، وبعد مرور 15 دقيقة، أي حوالي الساعة الثانية ظهرًا فوجئوا بمرور الطائرات الحربية فوقهم.

 ولفت إلى أنه بعد مرور الطيران، أمرهم قائد الكتيبة بالتحرك نحو القناة، وتمكنوا من عبور قناة السويس، وسط سعادة غامرة، وإرادة شجعتهم على العبور، وبادل الجنود المصريين إطلاق النيران، والقذائف مع قوات العدو الصهيوني، حتى جرى صدر قرار بعمل هدنة بشأن وقف إطلاق النار.

هجوم وإصابة يوم الهدنة 

وكشف الجندي عبدالفتاح، أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة، عن حدوث هجوم من إحدى الطائرات الحربية للعدو، عند حلول أوقات الغروب يوم الهدنة، واطلقت طائرة العدو عليهم شظايا أثناء قيادته دبابة حربية، ما أدى إلى إصابته في صدره، ويده أسفرت الإصابة في النهاية إلى حدوث بتر جزئي فيها.

وقال إنه تعرض للاغماء، وجرى نقله بمعرفة أحد الضباط من الكتيبة إلى معسكر الإسعافات الأولية عند خط بارليف الذي كان يحصن جيش العدو الإسرائيلي، واستغلها الجيش المصري، بعد العبور لجعلها مقرات اسعافات أولية لعلاج المصابين من قوات الجيش المصري.
 

جراحة وتكريم السادات 

وأضاف أنه أجريت له عملية جراحية في يده، وعلى أثرها جرى نقله إلى مستشفي القصاصين في محافظة الإسماعيلية، ومن ذلك المستشفى إلى مستشفى حلمية الزيتون، وجرى علاجه به.
 
وأختتم عم عبدالفتاح أحد أبطال حرب أكتوبر عام 1973، حديثه لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"، قائلا:"بعد مرور سنة من الحرب كرمني وقتها رئيس الجمهورية الرئيس محمد انور السادات، ووزير الدفاع  عبدالحليم أبوغزالة، ومن رئيس الدفاع الجوي في ذلك الوقت الرئيس الراحل محمد حسني مبارك صاحب أول ضربة جوية، واستلمت والحمد لله كارنيه محاربين".


البطل عبدالفتاح يشير بمكان إصابته

البطل مع أبنائه

البطل عبدالفتاح سليمان حمادة بطل حرب أكتوبر المجيدة

أقرأ أيضًا 

للحد من الهجرة غير الشرعية..تدشين مشروع تدريب الشباب في مطوبس - (صور)

بسبب شكوى..تفاصيل زيارة مسئول الصحة المفاجآة لمستشفى مطوبس


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق