أحدث الأخبار:

حلوى المولد النبوي عروسة وفارس بحصان
عروسة وفارس بحصان حلوى المولد النبوي 


فاطمة معاز

يعد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من العادات الشعبية، والقديمة التي يحرص عليها المصريون على المداومة فيها في كل عام، باعتبارها ذكرى ومناسبة دينية جميلة تتعلق باشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أبرز الأحتفالات في تلك المناسبة توفير الحلوى، لكن لماذا الحلوى في الاحتفال بالمولد النبوي؟ سؤالًا نرصد اجابته في تفاصيل تقريرنا.

بحسب مصادر معلوماتية على الشبكة الدولية "انترنت" أن شراء الحلوى في المولد النبوي كنوعًا من البهجة خلال الاحتفال بتلك الذكرى الدينية ليس وليدة اليوم او سنوات ماضية بل تعود قبل أكثر من 1000 عام خاصة في العصر الفاطمي، ومنذ ذلك التاريخ، وأصبحت الحلوى في المولد النبوي من أساسيات الاحتفال بتلك الذكرى.

وفي عام 973 ميلادية، أي منذ بداية دخول الفاطميين مصر المحروسة وقتذاك، في القرن الرابع الهجري، كان الخليفة الفاطمي يوزع الحلوى على الناس، عندما تحل ذكرى المولد النبوي، احتفالًا بها عن طريق تنظيم موكب يطوف في أنحاء القاهرة، فمن هنا كانت الفكرة في شراء الحلوى في تلك المناسبة، وذلك وفق أغلب الروايات المنتشرة حول ذلك.

والملفت في الأمر ظهرت رواية أخرى قريبة بعض الشئ من سابقتها حول ارتباط الحلوى بذكرى المولد النبوي، وتتضمن حرص الحاكم بأمر الله على تنظيم موكب يوم ذكرى المولد النبوي رفقة زوجته التي كانت ترتدي ثوبًا أبيضًا، ما جعل البعض من صانعي الحلوى منذ ذلك التاريخ بابتكار حلوى على شكل فارس يمتطي حصان، وعروس ترتدي فستانًا.

تمر العقود وأصبحت حلوى المولد النبوي موروث شعبي، وفلكلور مصري، يحرص عليه المواطن في مصر على اتباعه، بل ويجرى تقديمها كنوع من الهدايا في الاحتفال بذكرى المولد النبوي.




 

 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق