أحدث الأخبار:

 

قبل النطق بالحكم..قصة ضحية الغدر في صالة جيم ببلطيم
صورة الضحية أحمد يرفعها احد المحامين 

إسلام عمار

أسرة بسيطة في مدينة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، لا زالت تعيش فاجعة، وصدمة مدوية بفقدان أعز ما لديهم ضحية الغدر، والخسة، في صالة جيم بعد التعدي عليه من طالب جامعي بكتلة حديدية ما أدى إلى وفاته.


أحمد إسماعيل سعد ابوالفتوح زغلول، شاب لا يتعدى عمره الـ 22 عامًا، رحل وترك أثر من الحزن، ودموع لم تجف منذ يونيو عام 2020 تاريخ مقتله غدرًا، إذ تحولت جلسة محاكمة قاتلة إلى تأبين، وتضامن من أفراد كثيرون بينهم محامون من بلطيم، والبرلس، وكفر الشيخ، نظرًا للمأساة التي تعيشها الأسرة منذ رحيله.

الأم المكلومة جلست في إحدى جنبات قاعة محكمة جنايات كفر الشيخ، تشاهد وترى مايحدث خلال جلسة محاكمة القانل، عينيها تترقب كل من في القاعة، وقلبها ينطق "يارب..خد لي حق ابني"، حاملة بانر صور لابنها الذي راح ضحية وزفته إلى مثواه الأخير تطلق ومن معها من أقرانها الزغاريد في الجنازة.

"أحمد عمره ماكان بتاع مشاكل..دائمًا بيحب الناس..انسان طيب..خلوق لابعد الحدود..حسبي الله ونعم الوكيل في اللي حرمونا منه"، هكذا كانت كلمات عبدالرحمن الطويل، أحد الأصدقاء المقربين للضحية أحمد إسماعيل سعد أبوالفتوح زغلول، لافتًا أن صديقه المقرب "أحمد" لم يرتبط بصداقة مع القانل لكي يناقشان مع بعضهما.

أكد عبدالرحمن أن وفاة أحمد كانت فاجعة، وصدمة شديدة جعلتنا لا نتصور فقدان انساق خلوق ولا يعرف عنه سوى الأدب، كما أنه انسان دائمًا ما يتحدث سلميًا، وتعرض للاهانة من قاتله الذي توعده مرات عديدة، بعدما تصدينا له أثناء ماولة التعدي عليه في الجيم، لكن فوجئنا بالمتهم يباغت أحمد من الخلف بكتلة حديدية متعديًا عليه بها ما أدى إلى إصابته في أسفل مؤخرة الرأس.

وكانت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الرابعة"، في محافظة كفر الشيخ، قررت تأجيل محاكمة طالب جامعي متهم بقتل آخر داخل صالة جيم بمدينة بلطيم، إلى جلسة اليوم الثالث من دور المحكمة في شهر يناير 2022، وذلك للنطق بالحكم.

صدر قرار المحكمة برئاسة المستشار حسام محمد صالح، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين يوسف عدلي خليل، وحمدي معوض عبدالتواب، وسكرتارية محمد خليفة، وبحضور معتز السبع، وذلك في أحداث القضية رقم 7084 لسنة 2021، جنايات مركز شرطة البرلس، والمقيدة برقم 3373 لسنة 2021 كلي كفر الشيخ.

تعود التفاصيل إلى يوم 1 يونيو 2020، بدائرة مركز شرطة البرلس، عندما وجه اتهامًا للمدعو "عبدالرحمن.ج.إ.م"، 22 عامًا، طالب جامعي، ويقيم بمدينة بلطيم، بقتله عمدًا المجني عليه أحمد إسماعيل سعد أبوالفتوح زغلول، مع سبق الإصرار على ذلك بأن بيت النية، وعقد العزم على قتله، وأعد لذلك الغرض ثقل حديدي، قاصدًا من وراء ذلك قتله فأحدث به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياته.

وشهدت الجلسة مرافعة الدفاع المدعي بالحق المدني لصالح المجني، والمكون من 20 محاميًا، القاها عنهم كل الدكتور محمود كبيش، من سيد البنا، وعبدالله أبوليلة، وفهيم أبوهرج، وطالبوا من خلالها بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم لتعمده قنله المدني عليه، وتربصه به أكثر من مرة، والتعدي عليه بثقل حديدي في صالة الجيم بمدينة بلطيم في مؤخرة رأس المجني عليه.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق