أحدث الأخبار:

 

خنقها ليسرقها..تفاصيل ضبط قاتل بطلة كرة السرعة "روان الحسيني" بدسوق
بطلة كرة السرعة الشهيدة روان محمد الحسيني 


إسلام عمار

ضبطت مباحث قسم شرطة بندر دسوق في محافظة كفر الشيخ، اليوم الأربعاء، بالتعاون والتنسيق مع فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، المتهم بقتل بطلة كرة السرعة بنادي دسوق الرياضي، عقب العثور على جثتها مخنوقة اعلى سطح عقار بشارع الجيش بمدينة دسوق.

وكان اللواء أشرف صلاح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العقيد حازم الشيخ، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، يفيد بتلقي القسم إشارة من شرطة النجدة حول بلاغ أسرتها بعثورهم على جثة "روان محمد الحسيني"، 21 عامًا، طالبة بكلية التربية جامعة كفر الشيخ، وتقيم بمدينة دسوق، فوق سطح عقار، وبها آثار خنق حول رقبتها.

انتقل العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، رفقة المقدم ماجد بشر، وكيل الفرع، والرائد عمرو عوض، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، ومأمور القسم، إلى مكان الواقعة محل البلاغ، لإجراء المعاينة والفحص.

شكل اللواء خالد محمدي، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، فريق بحث جنائي ترأسه العميد ياسر عبدالرحيم، رئيس مباحث المديرية، ضم العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والرائد عمرو عوض، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، ومعاونيه، لكشف غموض الحادث والوصول إلى مرتكبيه.

أسفرت جهود فريق البحث الجنائي عن وراء الواقعة المدعو "إبراهيم.م.م"، 35 عامًا، عاطل، ويقيم بحي المنشية بمدينة دسوق، مسجل خطر، سبق اتهامه في 17 قضية ما بين مخدرات، وبلطجة، وسرقة فيما تبين أنه جرى الافراج عنه مؤخرًا منذ أيام بعد قضاء فترة عقوبة بالسجن المشدد 6 أعوام.

وتبين من جهود فريق البحث الجنائي أن المتهم نرصد الطالبة الجامعية بطلة كرة السرعة، عند وصولها مدخل العقار الني جرى العثورعلى جثتها فوق سطحه، وباغتها بكتم أنفاسها لعدم إصدار أي صوت منها، وصعد بها إلى أعلى العقار، وخنقها بإيشارب، وتركها جثة هامدة، وفر هاربًا، وذلك بغرض سرقة قرطها الذهبي، وهاتفها المحمول.

القي القبض على المتهم، وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات، وجهود فريق البحث الجنائي أقر بصحة ما ورد في التحريات، معللا بارتكابه ذلك لاحتياجه للمال بعد قضاء مدة عقوبة السجن.


حُرر بذلك المحضر اللازم بالواقعة، وجاري عرض المتهم على النيابة العامة بمدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، لأستكمال التحقيقات.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق