أحدث الأخبار:

 

تجديد حبس قاتل "روان الحسيني"..شاهد ماذا حدث بالجلسة؟
المتهم بقتل الشهيدة روان الحسيني


إسلام عمار

قرر المستشار أحمد زويل، رئيس محكمة جنح دسوق في محافظة كفر الشيخ، اليوم السبت، تجديد حبس عامل عادي، متهم بقتل طالبة جامعية، وبطلة كرة السرعة روان محمد الحسيني، 21 عامًا، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

أكد عبدالعزيز عون، محام، لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"، أن جميع المحامين الذين حضروا الجلسة، تضامنوا مع أسرة البطلة الراحلة نظرًا لبشاعة الحادث، والذي هز الرأي العام في مدينة دسوق، وفي محافظة كفر الشيخ، وجعل جميع وسائل الإعلام بالداخل والخارج.

وقال عون إن المتهم حضر، ولم يحضر معه أي زميل للدفاع عنه خلال تجديد حبسه، لأن جموع محامين دسوق أعلنوا منذ القاء القبض على المتهم رفضهم التام الدفاع عنه كونهم مثل أبناء مدينة دسوق آثار الحادث حفيظتهم.

تعود التفاصيل عندما تلقى اللواء أشرف صلاح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العقيد حازم الشيخ، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، يفيد بتلقي القسم إشارة من شرطة النجدة حول بلاغ أهالي بعثورهم على جثة "روان محمد الحسيني"، 21 عامًا، طالبة جامعية، وتقيم بمدينة دسوق، بسطح عقار تقيم فيه خالتها وبها حز حول رقبتها.

انتقل العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، رفقة المقدم ماجد بشر، وكيل الفرع، والرائد عمرو عوض، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، ومأمور القسم، إلى مكان الواقعة محل البلاغ، لإجراء المعاينة والفحص، وتبين من المعاينة بكامل ملابسها، ووجود حز حول رقبتها.

شكل اللواء خالد محمدي، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، فريق بحث جنائي ترأسه العميد ياسر عبدالرحيم، رئيس مباحث المديرية، ضم العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والرائد عمرو عوض، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، ومعاونيه، النقباء أحمد زايد، وأحمد يسري، واشرف عبدالحكم، وأحمد سيف، لكشف غموض الحادث والوصول إلى مرتكبيه.

أسفرت جهود فريق البحث الجنائي عن وراء الواقعة المدعو "إبراهيم.إ.م.ع"، 27 عامًا، عامل عادي، ويقيم بحي المنشية بمدينة دسوق، مسجل خطر، سبق اتهامه في 17 قضية ما بين مخدرات، وبلطجة، وسرقة فيما تبين أنه جرى الإفراج عنه مؤخرًا منذ حوالي شهرًا بعد قضاء فترة عقوبة بالسجن المشدد 6 أعوام حول إدانته في جناية مخدرات.

وتبين من جهود فريق البحث الجنائي أن المتهم تعقب الطالبة الجامعية بطلة كرة السرعة، أثناء سيرها في الشارع، وعند وصولها مدخل عقار "عمارة الزعيم"، الكائنة بشارع الجيش، وتقيم فيه خالتها، ووسط حالة السكون في العقار بسبب سوء الأحوال الجوية اعترض المتهم صعودها وأشهر في وجهها سلاح "أبيض" مطواه.

وكشفت الجهود عن بث المتهم وقتها الرعب، والخوف في نفس المجني عليها، وأمرها بالصعود معه إلى سطح العقار، ما جعلها تنصاع لأوامره بسبب حالة الرعب الشديدة التي كانت عليها المجني عليها، وعند وصولهما إلى سطح العقار طلب منها المتهم ما تحتويه من أموال فتبين امتلاكها 50 جنيهًا فقط.

وأوضحت جهود رجال البحث الجنائي أن المتهم لم يكتفي بتحصله على المبلغ المالي المذكور منها، بل طلب منها قرطها الذهبي، بخلعه إياه من أذنها، وتحصله على هاتفها المحمول منها، وعقب حصوله على تلك المسروقات منها، خشى من افتضاح أمره بسبب بكاء المجني عليها وبداية علو صوت بكائها، فأطبق على عنقها، وخنقها بإيشارب كانت ترتديه، ولم يتركها إلا بعد تأكده من مفارقتها للحياة فوق سطع العقار، وفر هاربًا.

القي القبض على المتهم، وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات، وجهود فريق البحث الجنائي أقر بصحة ما ورد في التحريات، معللا بارتكابه ذلك لاحتياجه للمال بعد قضاء مدة عقوبة السجن المذكورة.

حُرر بذلك المحضر رقم 254 لسنة 2022 إداري قسم شرطة بندر دسوق، وبالعرض على النيابة العامة أمر المستشار هشام علام، رئيس نيابة دسوق في محافظة كفر الشيخ، تحت إشراف المستشار سعود محمد نجيب، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، ويراعى التجديد له في الموعد القانوني، وتجديد حبسه بمعرفة جنح دسوق.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق