أحدث الأخبار:

مأساة في البحر المتوسط..قصة "عريس الجنة" ضحية انفجار قارب برج البرلس
ابراهيم احمد الجمال عريس الجنة ضحية انفجار قارب سيدنا الحسين 


إسلام عمار وياسر كمون 

غادر مسقط رأسه مدينة برج البرلس في محافظة كفر الشيخ، متوجهًا للعمل مع أشقائه الثلاثة، على متن قارب والدهم يسمى "سيدنا الحسين"، مع 5 صيادين آخرين، في مجال صيد الأسماك في مياه البحر المتوسط، بحثًًا عن لقمة العيش بسواحل محافظة دمياط في سبيل توفير مستلزمات تجهيز عش الزوجية.

إبراهيم أحمد الجمال، ذلك الشاب الذي لا يتعدى عمره 22 عامًا، كان يستعد لزفافه على من اختارها قلبه، راغبًا حياة كريمة وقيادة أسرة، لكن شاء القدر، وكُتب له رب السماء بأن تلك رحلة العمل بلا عودة.

 توجه ذلك الشاب العشريني مع أشقائه الثلاثة للعمل في صيد الأسماك إلى قارب والده الذي كان يرسو بميناء الصيد البحري بمركز البرلس، ليبدأ رحلة صيد في مياه البحر المتوسط والتي تسمى بلغة الصيادين "السروح"، متجهًا إلى سواحل محافظة دمياط، ليحمل القارب على متنه 9 صيادين 4 أشقاء، وزوج أختهم، وابن خالتهم، وعمهم، وأثتين آخرين من الصيادين.

مع يوم الإثنين الماضي كانت نهاية قارب "سيدنا الحسين" عندما انفجرت اسطوانة الغاز أثناء تجهيز أحد الصيادين التسعة الطعام، وتفكك القارب، وأصبح إبراهيم يواجه الموت غرقًا مع باقي الصيادين بمواجهة أمواج البحر المتوسط التي تسبق شدتها حركات سبحاتهم لكن أنقذ القدر 3 صيادين عندما تشبثوا في جراكن بلاستيك.

بدأ الضحايا يتساقطون واحدًا تلو الآخر في مياه البحر المتوسط، فاختفى "عريس الجنة" إبراهيم، وأشقائه الثلاثة، وأصبحوا في عداد المفقودين في ظلمات البحر ولم يجرى العثور على جثثهم  منذ وقوع الحادث يوم الإثنين الماضي، ولغاية الآن، بينما تعرض والدهم لصدمة افقدته الحركة، وأصبح يتحرك بصعوبة.

بداية القصة وتفاصيلها تعود بوصول خبر غرق قارب "سيدنا الحسين"، من مدينة برج البرلس في محافظة كفر الشيخ، إلى محمد شرابي، نقيب الصيادين بمركز البرلس، وعلى متنه 9 صيادين من أبناء تلك المدينة الساحلية، ووفق ذلك تحرك شرابي بناء على عمله، وتواصل مع زملاء مهنته ليؤكدوا له حقيقة الخبر.

ووفق نقيب الصيادين بمركز البرلس، أكد أن سبب الحادث انفجار اسطوانة غاز كانت بالقارب، أثناء تجهيز أحدهم للطعام مساء الإثنين الماضي، وأصبحوا التسعة يصارعون الموت خلال سباحتهم في مياه البحر المتوسط يقاومون الأمواج، فنجا منهم 3 أشخاص، وأصبح الستة الأخرين في تعداد المفقودين لعدم العثور عليهم.

أكد شرابي في تصريحات خاصة لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"، أن الصيادين المفقودين جميعهم ينتمون لأسرة واحدة بينهم 4 أشقاء وهم رمضان أحمد الجمال، وأشقائه الثلاثة "محمد"، و"السيد"، وإبراهيم"، والضحية الخامسة زوج أخت الأشقاء الأربعة ويدعى حسن بكري، أما الضحية السادسة فهو ابن خالتهم ويدعى يوسف عبدربه قاسم، أما الناجين الثلاثة هم : علي حسن الجمال، وابنه حسن، وعمرو شعبان عبدربه البيطاني.

وقال إن قارب الصيد المذكور تعرض للغرق في منطقة بحرية جرى رصدها بتقنية "جي بي اس"، ما بين سواحل محافظتي بورسعيد ودمياط، قريبة من حجر أبوالروس في نقطة إحداثية 3142574 علي 3206957، وذلك عقب انفجار اسطوانة الغاز.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق