أحدث الأخبار:

"مفيش فرق بينا"..سمية وناردين "روح واحدة" في الحامول
سمية وناردين 

 

الحامول - شيماء رشاد:

"مصر وطن واحد..مسلم أو مسيحي كلنا واحد"، تلك العبارة دائمًا ما تتردد في كافة الاحتفالات الوطنية، تعبر عن مدى نسيج أبناء الشعب المصري ولا فرق بينهم سواء مسلم أو مسيحي تحت شعار "الدين لله والوطن للجميع"، مثلما هنا الحال في مدينة الحامول بمحافظة كفر الشيخ.

لعل أبرز مثال على ذلك في محافظة كفر الشيخ، علاقة فتاتين تقيم كل منهما في مدينة الحامول سمية علي "مسلمة"، و ناردين "مسيحية"، إذ أجمع الجميع على أن قوة صداقتهما وروحهما الواحدة تجعل كل من يعرفهما لا يفرق بينهما مسلمة أو مسيحية بسبب قوة الترابط، والمحبة الشديدة بينهما

سمية وناردين نشأت الصداقة بينهما منذ 7 أعوام، بدأت تحديدًا منذ أن كانت كل واحدة منهما يدرسان في الصف الأول الثانوي، وبحكم الدراسة توطدت الصداقة بينهما، وذلك من خلال الزمالة التي صاحبها الإخلاص، والمودة.  

ضربت ناردين عماد، تلك الفتاة المسيحية المثل في الصداقة الحقيقية مع صديقتها سمية علي الفتاة المسلمة عندما تعرضت الأخيرة لحادث سير إذ قالت سمية لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"،:"مالقتش غير ناردين فضلت جنبي في المستشفى لحد ماخرجت..هي أكثر واحدة خففت عني في فترة تعبي".
​​

وبعد تعمق الصداقة بين سمية وناردين، امتدت تلك الصداقة إلى أسرتي كلتا الفتاتين، ولم يحدث اختلافًا يومًا بينهما، بينما أواصر المحبة واحترام شعائر الديانتين كانت الثمة السائدة في علاقة الأسرتين، حتى تشعبت بين أفرادهما، وتعمقت الصداقة بينهم إلى أكثر من ذلك، وأصبح هناك ترابطًا شديدًا بين كلتا الأسرتين، وكل منهما يزور الآخر من خلال زيارات عائلية.

تعددت المواقف الجميلة، والنبيلة في حياة سمية وناردين، وتشارك أي منهما الأخرى في أعياد كلتا الديانتين، بجانب مشاركتهما بعضهما احتفال عيد ميلاد كل واحدة منهما.

وحول علاقتهما ببعضهما، قالت سمية علي​،​ مسلمة:"هنفضل طول عمرنا نحب ونحترم بعض مهما مرت علينا السنين وناردين مش أي واحدة بالنسبة لي دي روحي اللي جوايا"، في مقابل ذلك تقول ناردين عماد، مسيحية، "سمية تمثل ليا اختي، وصديقتي، وبحب عائلتها جدًا، وبعتبر نفسي واحدة منهم.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق