أحدث الأخبار:

بالفيديو..والد بطلة كرة السرعة "روان الحسيني" يكشف تفاصيل مقتلها
محمد الحسيني والد الضحية بطلة كرة السرعة روان الحسيني


إسلام عمار

كشف والد الطالبة الجامعية بطلة كرة السرعة "روان محمد الحسيني"، 21 عامًا، طالبة جامعية، عن تفاصيل مقتلها على يد بلطجي بداية من العثور على جثتها مخنوقة فوق سطح عقار تقيم فيه خالتها بشارع الجيش بمدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، وذلك أثناء توجهها لخالتها مساء يوم الثلاثاء 17 يناير 2022.


"روان مكانش ليها صفحة فيسبوك..دائمًا تعمل الخير في صمت..أيام صعبة بنعيشها..رساالتي للقضاء القصاص لأبنتي..بنتي مكانش ليها صفحة فيسبوك حسبي الله ونعم الوكيل في اللي حرمني منها وحرمني اشوف وشها البشوش"، بتلك الكلمات تحدث محمد الحسيني، 57 عامًا، والد الضحية بطلة كرة السرعة لـ"مصراوي"، راصدًا أحداث ما وراء وفاة ابنته.

أكد الأب أن روان إنسانة طيبة، تحب الفرح، وتكره الحزن أو ترى انسان حزين، ودائمًا ما تحب تتقرب إلى ربنا، وتسعى داىمًا لعمل الخير، بجانب أنها تحاول إسعاد كل شخص من ذوي الهمم عندما تلتقي به في أي مكان، ورغم أن سنها كان 20 عامًا لكنها كانت طفلة ذات عمر 9 أعوام نظرًا لبرائتها وتعاملها الدائم كأنها طفلة صغيرة.

ولفت إلى أن ابنته الضحية دائمًا ما في حالها وكل تركيزها النادي، والرياضة، وكرة السرعة لدرجة انه ليس لديها حساب على التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وكاتنت ترفض أنها تحصل على شىء لوحدها بل وتطالب بتوفيره لاشقائها أي شىء كلما جرى توفير لها ما تريد، ولا يوجد لديها حقد أو ضغينة لأحد. 

وكشف عن آخر لقاء كان معها يوم الواقعة سألت أمها عليه قبل نزوله من المنزل فقالت لأمها :"بابا فين"، فأجابتها أمها بأنه يصلي فألقت نظرة عليه أثناء أداء فريضة العشاء، وبعد ذلك تركته ودخلت غرفتها.

وقال يوم الواقعة كانت في النادي لأداء التمرين، وعادت منه وجلست بعض الوقت في المنزل وتوجهت إلى خالتها حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء، وبعد نصف ساعة من موعد نزولها تلقوا اتصالا من هاتفها من شخص مجهول قال لها :"بنتك موجودة على سطح العمارة،"، فكان يظن أن العمارة التي حدثت فيها الواقعة هي محل إقامتهم.

وأضاف أنهم توجهوا للعقار الذي تسكن فيه خالتها رأوا جثمان ممدد على السطح ولم يلاحظوا انها الضحية لشدة الظلام، وبدخول السطح اكتشف شقيقها عبدالوهاب أن الجثة هي ابنته فكان موقف صعب، وصدمة شديدة لم يفيقوا منها لغاية اليوم، وبعد ذلك جرى نقلها لمستشفى دسوق العام محاولا لانقاذها لكن مشيئة الله، وإرداته كانت قبل شئ. 

وتابع بأن رجال مباحث دسوق في مقدمتهم العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب محافظة كفر الشيخ، نفذوا ما وعودهوه بها عندما قال له:"القاتل هنجيبه قبل ما تدفن بنتك"، وبالفعل لم تمر دقائق من دفن ابنته الضحية وجرى القاء القبض على المتهم.

وطالب بالقصاص من المتهم، وإنجاز في العدالة حتى تهدأ نار فقدانه ابنته، قائلا:"أعلم علم اليقين أن في مصر عدالة من خلال رجال القضاء وكلنا ثقة فيهم بأنهم سوف يحققوا القصاص لابنتي التي اغتال ذئب بشري برائتها، وحرمنا منها، ومن سعادتنا لرؤيتها، ومن وجهها البشوش".

شاهد الفيديو من هنا 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق