أحدث الأخبار:

 

20 يومًا في فراش المرض..رحلة ولادة سيدة انتهت بوفاتها بدسوق
ارشيفية 

إسلام عمار

مع اقتراب موعد ولادتها توجهت سيدة ثلاثينية إلى مدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، قادمة من مسقط رأسها بإحدى قرى مركز المحمودية بمحافظة البحيرة، والفرحة تكسو وجهها لاقتراب وضعها جنينًا بعد مباشرة طبيب نساء وتوليد معالج لها طوال فترة الحمل.

بداية التفاصيل 

في يوم 23 يونيو 2022، كانت "هبة.ر.ع"، 38 عامًا، تقيم بقرية اللوية التابعة لمركز المحمودية بمحافظة البحيرة، على موعد مع إجراء ولادة قيصرية بعد إجرائها التحاليل، والفحوصات الطبية الخاصة بعملية الولادة التي من المقرر إجرائها لدى عيادة خاصة بأحد أطباء النساء والتوليد في مدينة دسوق.

استلم زوجها "إسماعيل.ع.ا.ش"، 43 عامًا، عامل بدولة الأردن، ويقيم بقرية اللوية التابعة لمركز المحمودية في محافظة البحيرة، وأسرة السيدة الجنين، في المقابل الجميع يترقب خروج الأم من غرفة عمليات العيادة الخاصة بالطبيب، وتمر الدقائق، والساعات وصلت إلى فترة زمنية حوالي 6 ساعات من حوالي الساعة الواحدة ظهرًا وحتى السابعة مساء والأم مازالت في العمليات ليكتشف ذويها حدوث تغيرات في جسدها، وفي الوجه ما استدعى خروجها من العيادة.

مضاعفات بعد الخروج 

توجه ذوي السيدة إلى منزلها ولم تمضي أوقات كثيرة، وحدثت لها مضاعفات طبية استدعى الأمر نقلها بمعرفة ذويها إلى مستشفى الرحمانية المركزي بمحافظة البحيرة، وبعد إجراء الكشف الطبي عليها رفض الأطباء التعامل معها طبيًا بسبب الإمكانيات ما قرر زوجها التواصل بالطبيب المعالج لها، ودلهم بالتوجه إلى مستشفى خاص بمدينة دسوق.

وصل الزوج، ومعه أفراد أسرة زوجته إلى المستشفى الخاص يوم 24 يونيو 2022، لتتلقى العلاج فيه على نفقة الطبيب بناء على ما اخبرهم بذلك، بينما أخبرتهم إدارة المستشفى بنفس الأمر، ولكن بعد مرور 3 أيام فوجئوا بمطالبة إدارة المستشفى للزوج بدفع مبلغ 41 الف جنيه مستحقات عليه نظير علاج، وخدمات طبية مع زوجته.

74 الف جنيه 

لم يجد الزوج أمامه سوى دفع المبلغ، وتمر الأيام وطالبته إدارة المستشفى بدفع مبلغ 74 الف جنيه ما حجب عن دفع المبلغ لعدم توافر السيولة المادية معه، ووفق ذلك حرر الزوج البلاغ رقم 2519 إداري قسم شرطة بندر دسوق ضد طبيب النساء والتوليد المعالج لحالة زوجته، وطبيب التخدير، يتهمهما فيه بتسببهما في سوء حالة زوجته المرضية.

وفي يوم 6 يولية حرر الزوج المحضر رقم 2588 لسنة 2022 ضد إدارة المستشفى الخاص يتهمهم فيه بالامتناع عن صرف العلاج لها لعدم سداده مبلغ 74 الف جنيه، وفي اليوم التالي بتاريخ 7 يولية 2022،  فوجئ بانذار على يد محضر من إدارة المستشفى تطالبه فيه بسداد المبلغ المذكور، ووفق لك حرروا ضده المحضر رقم 2595 لسنة 2022 إداري القسم.

بلاغ جديد 

وخلال متابعة القضية أمر عبدالرحمن البردان، وكيل نيابة دسوق، بإخلاء سبيل الزوج، والمدير المالي للمستشفي، وتكليف تفتيش الصيادلة بالتفتيش على الصيدلية الخاصة بالمستشفى الخاص، وإعداد مقارنة بين الفواتير المرفقة بالمحضر من قبل المستشفى، وبين الأسعار الحقيقية، والتفتيش على الصيدلية لبيان عما إذا كان لها مخالفات من عدمه.

"البقاء لله المدام اتوفت..تعالى خد الجثة"، تلك كانت كلمات تلقاها الزوج من إدارة المستشفى الخاص في مدينة دسوق، فيما رفض استلام جثة زوجته، وقرر التوجه إلى قسم الشرطة وحرر البلاغ رقم 2619 لسنة 2022 إداري قسم شرطة بندر دسوق ضد كل من طبيب نساء وتوليد، وطبيب تخدير، ومدير مستشفى خاص بمدينة دسوق، يتهمهم فيه بالتسبب في وفاة زوجته، نتيجة الإهمال في علاجها، عقب تعرضها لمضاعفات طبية بعد إجرائها عملية الولادة.

تدخل الطب الشرعي 

وطلب الزوج في بلاغه ضرورة الاستعانة بمفتش الصحة لتوقيع الكشف الطبي على زوجته المتوفاة داخل المستشفى الخاص، تمهيدًا لإعداد تقرير بذلك، وعرضها على الطب الشرعي لتحديد أسباب وفاتها فيما اتهمت مرة أخرى إدارة المستشفى الزوج صاحب البلاغ بالتهرب، وعدم سداد مبلغ مالي جرى ذكره في محضر سابق حررته إدارة نفس المستشفى ضد نفس الشخص بقيمة 74 الف جنيه ما جعل الزوج يجرى عرضه على النيابة العامة.

ووفق ذلك أمر أحمد فايد، وكيل نيابة دسوق في محافظة كفر الشيخ، تحت إشراف المستشار هشام علام، رئيس نيابة دسوق،  بفتح تحقيق قضائي في الواقعة، وانتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثة زوجته "هبة.ر.ع"، 38 عامًا، تقيم بقرية اللوية التابعة لمركز المحمودية بمحافظة البحيرة، لبيان عما إذا كان هناك إهمالًا طبيًا من عدمه.

كما أمر وكيل نيابة دسوق بالتصريح بدفن الجثة عقب الأنتهاء من عملية التشريح، وتطلب تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها ملابساتها، وإخلاء سبيل زوج السيدة المتوفية.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق