أحدث الأخبار:

عُثر عليه بسواحل فلسطين..تشييع جثمان أحد ضحايا انفجار مركب "سيدنا الحسين"
الصياد الغارق رمضان الجمال 

 

برج البرلس - ياسر كمون:


شيع أهالي مدينة برج البرلس في محافظة كفر الشيخ، اليوم الثلاثاء، جثمان صياد لقى مصرعه غرقًا في مياه البحر المتوسط مع أشقائه الثلاثة نتيجة حدوث انفجار في قارب الصيد الذين كانوا يعملون عليه في مياه البحر المتوسط خلال عملهم في رحلة صيد بالقرب من ميناء دمياط منذ حوالي 7 أشهر.


وصل جثمان الصياد الغارق رمضان أحمد حسن محمد الجمال، إلى مسقط رأسه مدينة برج البرلس في محافظة كفر الشيخ، وشيع الأهالي الجثمان إلى مثواه الأخير ليوارى جثمانه الثرى بمقابر أسرته بمدينة برج البرلس فيما تقدم الجنازة أسرته، وأقاربه.

وكان محمد شرابي، نقيب الصيادين بمركز البرلس، اعلن وصول جثمان الصياد الغارق بعد العثور عليه بسواحل البحر المتوسط بمدينة غزة في دولة فلسطين في شهر فبراير الماضي، عن طريق فريق غواصين الخير في فلسطين بقيادة ماهر أبوموس، ومنذ تاريخ العثور عليه كانت تجرى فحص تحاليل DNA ، وإنهاء جميع الإجراءات الخاصة بعملية التحاليل، وبعد ذلك انتهت جميع الإجراءات بشأن استلام الجثمان. 

تعود التفاصيل بوصول خبر غرق قارب "سيدنا الحسين"، من مدينة برج البرلس في مياه البحر المتوسط ما بين دمياط وبورسعيد، إلى محمد شرابي، نقيب الصيادين بمركز البرلس، وعلى متنه 9 صيادين من أبناء تلك المدينة الساحلية، ووفق ذلك تحرك شرابي بناء على عمله، وتواصل مع زملاء مهنته ليؤكدوا له حقيقة الخبر.

ووفق نقيب الصيادين بمركز البرلس، أوضح أن سبب الحادث انفجار اسطوانة غاز كانت بالقارب، أثناء تجهيز أحدهم للطعام وأصبحوا التسعة يصارعون الموت خلال سباحتهم في مياه البحر المتوسط يقاومون الأمواج، فنجا منهم 3 أشخاص، وأصبح الستة الآخرين في تعداد المفقودين لعدم العثور عليهم.

وأكد شرابي، أن الصيادين المفقودين جميعهم ينتمون لأسرة واحدة بينهم 4 أشقاء وهم رمضان أحمد الجمال الذي جرى تشييع جثمانه من منفذ رفح الحدودي، وأشقائه الثلاثة "محمد"، و"السيد"، وإبراهيم"، والضحية الخامسة زوج شقيقتهم حسن بكري، والسادس هو ابن خالتهم يوسف عبدربه قاسم.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق