أحدث الأخبار:

 

" التوكتوك وكوبري عتريس والتسول الإداري".. ملفات شائكة أمام رئيس مدينة دسوق
اللواء علاء محمد يوسف رئيس مدينة دسوق


إسلام عمار

تحولت مدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ المعروف عنها بالسياحة الدينية إلى بؤر للمشاكل ووجود العديد من المفات الشائكة التي يعاني منها المواطنين أبناء المدينة بصفة يومية بعدما أصبحت تلك الملفات شوكة في حلق كل مسئول يتربع على كرسي رئاسة مجلس المدينة منذ سنوات ماضية ولم يفلح أي منهم في إيجاد حلول لها بما يتماشي مع مطالب المواطنين.

ملفات شائكة متنوعة أمام رئيس مدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ اللواء علاء محمد يوسف والذي تولى المهمة ضمن حركة القيادات المحلية الأخيرة التي أجرتها وزارة التنمية المحلية ويستعرض "بوابة كفر الشيخ الإخبارية" أبرز تلك الملفات.

 تأتي في مقدمتها ملف أزمة "كوبري عتريس" والذي أصبح معاناة شديدة يعانيها المواطنين منذ سنوات مضت تعود إلى 25 عامًا مرورًا بعملية هدمه، وإعادة بناءه إلى أن وصل به الحال الآن مثل "البيت الوقف" بل اصبح مصيدة للارواح في الوقت نفسه وصلت أزمة الكوبري تحت قبة البرلمان المصري ولكن دون جدوى.

أما أبناء منطقتي حي دحروج والدلتا فعلوا كل ما أوتي من قوة من خلال تطرقهم إلى أبواب الوزارات والجهات المعنية المختلفة لعرض شكواهم بخصوص أزمة الكوبري فيما وصلت تلك الأزمة إلى ساحات المحاكم ما دعا المواطنين أبناء المدينة يتسآلون أين توجد حلول أزمة الكوبري هل من الري أم من السكة الحديد؟.

 وتأتي مشكلة المركبات البخارية الـ"توكتوك" ثاني أقوى الملفات الشائكة التي يعاني منها المواطنين في مدينة دسوق فأصبحت مدينة العارف بالله إبراهيم الدسوقي قبلة سائقي تلك المركبات قادمين من مدن الرحمانية، والمحمودية، وشبراخيت، وأبوحمص، وبيلا للعمل فيها بمركباتهم كون تعريفة الركوب فيها مثل "السياحة" خاصة بتحديدها من سائقي تلك المركبات بحسب الأهواء.

وغير ذلك فهناك العديد من الملفات الشائكة التي يعاني منها أبناء المدينة بل تعد الأخطر مثل أزمة "التسول الإداري" أو فيما يعرف بااللغة الدارجة بالعامية "رمي الجتت" من خلال الزام محال بالتبرع لصالح مجلس المدينة لتوفير مستلزمات وخامات تحت مسمى التعاون في الوقت الذي تناسى فيه مسئولي مجلس مدينة دسوق التزام المواطنين وبقوة القانون نحو دفع الاستحقاقات المطلوبة منهم مثل رسوم النظافة.

والمفاجأة من يخالف توجيهات ومطالب "التسول الإداري" يفوجئ صاحب المحل أو المنشأة التجارية إما بتحرير محاضر ضده وفق ما يحق لمسئول مجلس المدينة تحريره إياها أو شن حملات إشغالات عليه ولعل أبرز تلك الأمثلة في المحال المحيطة بالميدان الإبراهيمي وغيرها في أماكن أخرى في دسوق.

وتمتد باقي الملفات إلى قرى المركز إذ تثبت عكس معاناة المواطنين فيها ما يجرى نشره على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الناطقة باسم كل وحدة محلية بقرى مركز دسوق بالرغم من وجود رؤساء قرى يشهد لهم الواقع بالنشاط ولكن هناك منشآت فيها تتبع جهات أخرى مثل الصحة نجد فيها أزمات تتعلق بنقص الأدوية، والأطباء.

 وأبرز ما رصده المواطنين أبناء قرى مركز دسوق وتداولوه كثيرًا فيما بينهم النشر في تلك الصفحات يستعرض أبرز انجازات رئيس القرية ما بين جمع القمامة، وتفقد المنشآت دون ذكر نتائج الزيارات، وإزالة 10 قوالب بلوك أبيض في قرار مخالف دون عرض فكره إداريًا نحو قيادته للوحدة المحلية التي يجلس على كرسي رئاستها.

أبناء مركز مدينة دسوق يوجهون دعوة إلى رئيس المدينة الجديد بعقده لقاء معهم لرصد مشاكلهم سواء داخل المدينة أو في القرى سعيًا لحلها والأستماع منهم حول عرضهم الحلول المناسبة لحل تلك المشاكل ومواجهة الملفات الشائكة التي يعاني منها أبناء المدينة والمركز في ظل وجود العديد من الرموز المهتمين بالعمل العام من المثقفين، وأصحاب الخبرات في الخدمات العامة. 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق