أحدث الأخبار:

أزهري يوضح لسائلة منحت شقيقها مال زوجها دون علمه بكفر الشيخ
فضيلة الشيخ محمد صبح عضو لجنة الفتوى بمدينة دسوق ومن علماء الأزهر الشريف
 


تلقى موقع "بوابة كفر الشيخ الإخبارية" سؤالا من إحدى السيدات من قراء موقعنا لعرضه على المختصين على أهل العلم​ والدين​ لإبداء الفتوى الشرعية حول ما يتعلق محتوى السؤال.

وتقول القارئة والتي تقيم في إحدى مدن محافظة كفر الشيخ ونرفض ذكر اسمها حفاظًا على خصوصيتها:"جوزي مخاصم شقيقي من سنتين بسبب خلافات عائلية وحالف علي ما اكلمه وعشان ارضيه باسمع كلامه واتظاهر بخصامه ودلوقتي أخوية كان واقع في مشكلة فيها تقاضي ومطلوب منه الف جنيه كفالة وعطيت له المبلغ​".

وأضافت السائلة:"​جوزي ما يعرفش​ اللي عملته مع اخوية​ وخايفة جوزي يطلقني وفي نفس الوقت خايفة على أخوية من الحبس..انا محتاجة اهل الفتوى يفيدوني هل عملت غلط؟​".

ويجيب عن ذلك السؤال فضيلة الشيخ محمد  صبح، عضو لجنة الفتوى بمدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، ومن علماء الأزهر الشريف​، فأكد أن ما فعلته تلك السيدة صاحبة السؤال خطأ في حقها وفي حق زوجها ​لأن الأصل الزوجة لا تأخذ من مال زوجها إلا بإذنه ورضاه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم  والمَرْأَةُ في بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وهي مَسْؤُولَةٌ عن رَعِيَّتِهَا​.

وقال ​عضو لجنة الفتوى​ ​إنه إذا انقضى ذلك الفعل فأصبح ذلك المبلع الألف جنيه دين في رقبتها ترده إلى زوجها مرة أخرى سواء بعلمه أو بغير علمه والله تعالى أعلم.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق