أحدث الأخبار:

 

بعد مرافعة 3 ساعات..حجز قضية اتهام مزارع وشقيقته بقتل سيدة بالبرلس للنطق بالحكم
محكمة


إسلام عمار 

قررت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الرابعة"، اليوم الإثنين، بحجز قضية اتهام مزارع بقتل سيدة أربعينية في مركز البرلس وحرقها بمساعدة شقيقته بعد نقلها إلى مدينة النوبارية في محافظة البحيرة إلى جلسة اليوم الثالث من دور المحكمة في شهر فبراير المقبل للنطق بالحكم، والتصريح بتقديم مذكرات نهائية.

صدر قرار المحكمة برئاسة المستشارين حسام محمد صالح، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين يوسف عدلي خليل، وحمدي عبدالتواب معوض، وسكرتارية محمد خليفة، وذلك في أحداث القضية رقم 14681 لسنة 2022 جنايات مركز شرطة البرلس، والمقيدة برقم 1375 لسنة 2022 كلي كفر الشيخ.

وشهدت الجلسة مرافعة استغرقت حوالي 3 ساعات من دفاع المدعين بالحق المدني من أسرة المني عليها، وكذا من دفاع المتهمين، وتضمنت تقديم كلاهما عدة طلبات خاصة بالقضية بشأن تقديم مذكرات تشمل عددًا من البنود الخاصة بالقضية.

وضمت هيئة المدعين بالحخق المدني دفاع أسرة المدني عليها كل من المحامين سيد أحمد البنا، وفهيم أبوهرج، وسعد أبوزيد، وأيمن نور الدين، ومحمد سمير أبوهرج، ومحمد صلاح عبدالغني، بينما ضمت هيئة دفاع المتهمين المحاميان سالم علوان، وكمال سالم علوان.

وكان المستشار سعود محمد نجيب المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية في محافظة كفر الشيخ، أحال كل من "محمد.ر.ع.ف.س"، 38 عامًا، مزارع ويقيم بقرية الشيخ مبارك، التابعة لمركز البرلس، وشقيقته "رباب"، 40 عامًا، ربة منزل، وتقيم بالساحل البحري التابعة لمركز البرلس، إلى محكمة جنايات كفر الشيخ، لأنهما في يوم 30 يناير 2022، بدائرة مركز البرلس قتلا المجني عليها علياء عبدالغني السيد عبدالقادر، بسبب خلافات بينهما. 

كما أخفيا المتهمين المزارع وشقيقته جثمان المجني عليها المذكورة دون إخبار جهات الاقتضاء وقبل الكشف عليها من خلال نقل الجثة إلى مزرعة بمنطقة النوبارية بمحافظة البحيرة، وأشعلا  النيران في الجثة لإخفاء معالمها، ودفنا رفاتها بعيدًا عن أعين الناس. 

وكشف أمر إحالة الشقيقين المتهمين لمحكمة جنايات كفر الشيخ عن المتهم الأول المزارع ارتكب قتل المجني عليها المذكورة عمدًا مع سبق الإصرار، وذلك على إثر مشادة كلامية نشبت بينهما بسلاح أبيض "سكين" بأن كال لها ضربتين استقرت إحداهما بكتفها، والأخرى بعنقها محدثًا إصابتها، والتي أودت بحياتها قاصدًا من وراء ذلك إزهاق روحها.

وأوضح أمر الإحالة أن المتهم سرق المنقولات الخاصة بالمجني عليها عبارة عن هاتفين جوالين، ومصوغات ذهبية، وذلك عقب إتمام جريمته في مصيف بلطيم، كما وجه له اتهامًا بإحرازه سلاح أبيض، وأداه سكين، جركن بنزين بغير ترخيص، وبدون مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية أو الحرفية لحملهما.

وكشفت أوراق القضية عن المتهمة الثانية ربة منزل شقيقة المتهم الأول بأنها علمت بوقوع الجرائم محل الأتهامات المذكورة فأعانت شقيقها المتهم الأول على الفرار من أوجه القضاء بأن ساعدته في إخفاء أدلة تلك الجرائم بأن نقلا سويًا جثمان المجني عليها بالأرض الكائنة بمنطقة النوبارية الجديدة مكان العثور على بقايا جسدها.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق