أحدث الأخبار:

كشفتها الرقابة الإدارية..قصة موظفة اختلست 3 ملايين جنيه بجامعة كفر الشيخ
مجمع محاكم كفر الشيخ

 

إسلام عمار


على مدار 6 أعوام ارتكبت موظفة تعمل أمينة خزينة كلية العلوم جامعة كفر الشيخ، اختلاسات مالية ضخمة لحسابها الشخصي عن طريق تزويرها قسائم، ودفاتر إيصالات خاصة بمصروفات الطلبة من خلال محو الأرقام الأساسية بتلك الدفاتر بالمزيل الأبيض، وتزوير توقيعات خاصة برؤسائها لكي تتمكن من ارتكاب فعلتها.


الحكم 

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الأولى"، غيابيًا، بمعاقبة أمينة خزينة كلية العلوم جامعة كفر الشيخ، بالسجن المؤبد، عما أسند إليها باختلاسها مبلغ أكثر من 3 ملايين جنيه قيمة المصروفات الدراسية للطلبة، وزويرها محررات رسمية منسوبة للغير رئيس قسم  الحسابات بالكلية، وكذا تزويرها دفتر قسائم التوريد بطريق المحو، ووضع توقيعات مزورة.

كما قضت المحكمة بالزامها برد قيمة ما اختلسته، وتغريمها غرامة مساوية لقيمة المبلع المختلس، ومصادرة المضبوطات، والزمتها المحكمة بالمصاريف الجنائية.

صدر الحكم برئاسة المستشار علاء الدين عبده شجاع، رئيس المحكمة، والدائرة، وعضوية المستشارين سامح جورجي المطيعي، وأحمد طاهر شتا، ومحمد السيد قزامل، وسكرتارية محمد رضا، وذلك في أحداث القضية رقم 5471 لسنة 2022، جنايات قسم أول شرطة كفر الشيخ، والمقيدة برقم 1032 لسنة 2022 كلي كفرالشيخ، وكذا المقيدة برقم 35 لسنة 2022 أموال عامة استئناف طنطا.

البداية 

كانت النيابة العامة ببندر كفر الشيخ، تقدمت بمذكرة تطلب فيها إحالة المدعوة "ن.ع.ع.خ"، 55 عامًا، أمينة خزينة بكلية العلوم جامعة كفر الشيخ، إلى محكمة جنايات كفر الشيخ، وذلك وفقًا ما انتهت إليه نيابة الأموال العامة في تحقيقاتها بإدانتها باختلاسها مبلغ مالي من عهدتها الوظيفية أمينة خزينة كلية العلوم جامعة كفر الشيخ.

وتبين من المذكرة بأن الموظفة المذكورة في غضون الفترة من عام 2015 حتى عام 2021 بدائرة قسم أول شرطة كفر الشيخ، بصفتها موظفة عمومية "أمينة خزينة كلية العلوم جامعة كفر الشيخ"، اختلست المبالغ المالية النقدية البالغ مقدارها مليونًا، و397 الف، و506 جنيهات، و29 قرشًا.

اختلاسات أخرى 
كما اختلست عدد 17 دفترًا 33 ع.ح، والبالغ قيمة المبالغ المحصلة بها مليونًا، و618 الفًا، و224 جنيهًا، بإجمالي مبلغ 3 ملايين، و15 الفًا، و730 جنيهًا، و29 قرشًا، والمملوكة لجهة عملها، والمسلمة إليها من طلبة الكلية جهة عملها قيمة المصروفات الدراسية، وذلك لتوريدها خزينة جهة عملها، والبنك إلا أنها اختلستها لنفسها حال كونها من مأموري التحصيل، وسُلم إليها بتلك الصفة.

 وقد ارتبطت تلك الجريمة بجريمتي تزوير في محرر رسمي، واستعماله فيما زور من أجله ارتباطًا لا يقبل التجزئة، وهما أنها في ذات الزمان، والمكان سالفي الذكر، وبصفتها السالفة ارتكبت تزويرًا في محررات رسمية وهي قسائم توريد دفتر 33 ع.ح، وإيصالات علوم الخُبر، وذلك بطريق المحو، ووضع توقيعات مزورة.

محو الأرقام

ومحت بعض الأرقام المثبتة بتلك الإيصالات، والقسائم لإثبات مبالغ مالية أقل من المبالغ الفعلية المسلمة إليها الطلبة على خلاف الحقيقة، وكذا وضع توقيعات على الدفترين رقمي 841400، و841201 دفتري 33 ع.ح، ونسبتها زورًا إلى رئيس الحسابات لإثبات مراجعة سالف الذكر على الدفترين آنفي البيان.

 واستعملت تلك المحررات عقب تزويرها بأن أرفقتها بالمستندات الخاصة بتلك التوريدات، وتمريرها بالدورة المستندية الصحيحة للاحتجاج بصحة ما ورد بها سترًا لجريمتها مع علمها بذلك.

شهود الاثبات
وتبين من أدلة الثبوت شهادة محمد فاروق مرسي البرقي، 47 عامًا، مفتش مالي بالمديرية المالية بكفر الشيخ، بأنه شُكلت لجنة برئاسته وعضوية كل من فتحي الدسوقي محمود علي، 65 عامًا، مراجع حسابات بديوان عام محافظة كفر الشيخ، وطلعت عبدالمهدي عباس محمود، 50 عامًا، مدير المخازن بإدارة الشئون المالية بمحافظة كفر الشيخ، صحة ما جاء فيما سبق.

كما كشفت أدلة الثبوت عن شهادة عضوًا بهيئة الرقابة الإدارية بكفر الشيخ، بأن الفحص، والتحري أسفر عن صحة ارتكاب المدانة للواقعة وفق ما جرى ذكره.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق