أحدث الأخبار:

 

نقيب صيادين البرلس يكشف مفاجأة:"كورنيش بلطيم ملك محمية البرلس"
محمد شرابي نقيب الصيادين بمركز البرلس 


 البرلس - (خاص)

كشفت إدارة محمية البرلس الطبيعية التابعة لقطاع حماية الطبيعة بجهاز شئون البيئة، اليوم الخميس، امتلاكها  كورنيش بحيرة البرلس بمدينة بلطيم في محافظة كفر الشيخ، دون أن يحق للمحليات ممثلة في مجلس مدينة بلطيم استغلاله لإقامة مشروعات عليه.

وكان مجلس مدينة بلطيم في محافظة كفر الشيخ، أعلن مؤخرًا في مطلع أغسطس الحالي إجراء مزاد علني عام حُدد له يوم 22 أغسطس الجاري، للترخيص بحق الأنتفاع لمدة 5 أعوام لإقامة مشروع تصميم، وتوزيع عدد 25 عربة متنقلة "طعام، ومشروبات، وتسالي" بطول 500 مترًا على كورنيش مدينة بلطيم الجديد يبدأ من الدوران الشرقي للمدينة في اتجاه الغرب طبقًا لكراسة الشروط، والمواصفات.

وأكد محمد شرابي، نقيب الصيادين بمركز البرلس، في تصريحات خاصة لـ"بوابة كفر الشيخ الإخبارية"، أن إدارة محمية البرلس، خلال دراسة مسئوليها موقع المشروع المقرر إجراء المزاد للانتفاع به، وهو كورنيش بحيرة البرلس تبين أنه تابعًا لأملاكها، ولا يحق لمجلس مدينة بلطيم إجراء المزاد، واستغلال مساحات الكورنيش في المزاد دون الحصول على موافقة إدارة محمية البرلس. 

وقال إن الدكتور عباس متولي حمادة، مدير إدارة محمية البرلس، أصدر خطابًا رسميًا كشف فيه امتلاك إدارة المحمية للكورنيش، موجهًا إرسال الخطاب إلى 5 جهات حكومية هم رئيس قطاع حماية الطبيعة، وسكرتير عام محافظة كفر الشيخ، ومدير عام الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية بالبرلس، ورئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات بالبرلسـ يخطرهم فيه بأن كورنيش بحيرة البرلس يقع في زمام أملاك المحمية.

وأضاف أن مدير إدارة محمية البرلس أبلغ تلك الجهات بعدم التعاقد على تنفيذ أنشطة داخل المحميات الطبيعية إلا بعد الحصول على موافقة جهاز شئون البيئة، وتقديم دراسة تقييم التأثير البيئي وفقًا لطبيعة كل نشاط، وسداد رسوم ممارسة النشاط، والحصول على تصريح ممارسة نشاط داخل المحمية وفقًا للوائح، والقوانين، والقرارات المنظمة لممارسة الأنشطة بالمحميات.

وشهدت مدينة بلطيم في كفر الشيخ، على مدار أيام ماضية إثارة حالة من الجدل بين الأهالي عقب إعلان الوحدة المحلية لمركز ومدينة بلطيم، إجراء مزاد علني لإقامة مشروع العربات المتنقلة بكورنيش بحيرة البرلس بمدينة بلطيم، وذلك لاعتراضهم إقامة تلك المشروعات بالكورنيش باعتباره متنفسًا لهم.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق