أحدث الأخبار:

"نايمين بدون عشاء"..وسائل جديدة للتسول عبر "السوشيال ميديا" بكفر الشيخ
ارشيفية

 


إسلام عمار

"التسول" وسيلة  ضمن عوامل النصب غرضها توفير أموال غير مشروعة في الخفاء وراء ستار "الفقر"، وتوفيرهًا كما يعرفه البعض ما بين اصطناع شخصيات مريضة تجوب الشوارع محاولة لاستعطاف المواطنين، وآخرون يجلسون في الطرق العامة اصطنعوا شخصيات شبيهة مستخدمين أدوات طبية "الشئ لزوم الشئ"، لكن في الفترة الأخيرة تطور التسول ووصلت أبعاده إلى صفحات "السوشيال ميديا" في كفر الشيخ.

محمود ذكي دقرن، أحد شباب محافظة كفر الشيخ، ومسئول مجموعة تضم أعداد كبيرة من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحمل اسم "صوت المواطن"، طرح سؤالا في تدوينة نشرها في المجموعة المسؤول عنها حول كلمات التسول التي يطرحها مدونيها خاصة بعد انتشار تدوينات من نفس النوع على صفحات السوشيال ميديا خلال الآونة الأخيرة وتختم في نهايتها "عيالي نايمين من غير عشا".

تجاوب الكثيرون من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مع تدوينة دقرن، فهناك من رفض تلك الطريقة حتى لو كان الأمر حقيقيًا كون هناك وسائل متعددة يستطيع حل مشكلته عن طريقها، وليس بتلك الكلمات التي تظهر وتوضح أنها وسيلة للحصول على المال بطريقة غير مشروعة من بعض المواطنين خاصة أصحاب القلوب الرحيمة الذين يقعون فريسة لهؤلاء.

فسر آخرون من رواد الـ"فيسبوك"، حول انتشار تدوينات كثيرة تحمل نفس المعنى على جميع صفحات التواصل الاجتماعي بأنها طريقة ربما ينتهجها شخص واحد فقط، وبحسب رؤيتهم يرون أنه في كل تدوينة منتشرة لا تخلو نهايتها من جملة "عيالي نايمين من غير عشا"، وتلك الجملة تتكمن صعوبتها في كلمة "عيالي" ما يجعل الكثيرون يقبلون على المساعدة حتى لو كان الأمر مصطنع من أجل التسول.

ولكن بالرغم من وجود ما فسر بذلك بحسب وجهات نظرهم، فهناك من اختلف معهم ورأوا ربما يكون هناك أشخاصًا لجأوا إلى فعل ذلك من خلال حسابات وهمية للتخفي خلفها نظرًا لاحتياجهم للمال بسبب ظروفهم المادية الصعبة، والأمر صعب عليهم المطالبة بشخصياتهم الحقيقية.

 وبالرغم من إثارة الجدل حول ذلك الأمر، لكن الغالبية من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، رفضوا ما جرى تدوينه من بعض الشخصيات حول احتياجهم للمال بتلك الطريقة بغرض استعطافهم المواطنين فيما أسموه بـ:"التسول الألكتروني".  

 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق