انتحار عامل القى بنفسه في نهر النيل بدسوق

كتب - إسلام عمار:

0 115
أقبل عامل في العقد الخامس من عمره، على الانتحار غرقًا، الثلاثاء، بإلقاء نفسه في مياه نهر النيل فرع رشيد، المار بمدينة دسوق، من أعلى كوبري دسوق العلوي، في نطاق مدينة دسوق بكفر الشيخ.
تعود التفاصيل عندما تلقى اللواء خالد العزب، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العقيد حازم الشيخ، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، يفيد بوصول بلاغ إلى القسم بوجود حالة غرق في نهر النيل فرع رشيد في نطاق مدينة دسوق، جرى انتشال الجثة بمعرفة قوات قسم الأنقاذ النهري، برئاسة الرائد محمود دوير، رئيس القسم.
انتقل الرائد علي عرفة، نائب مأمور قسم شرطة بندر دسوق، وقوة من القسم، إلى مكان الواقعة محل البلاغ ناحية أسفل كوبري دسوق العلوي، وبالفحص تبين أن الجثة للمدعو “إبراهيم.م.إ.ا”، 54 عامًا، عامل بمدرسة دسوق الثانوية الزراعية، ويقيم بقرية كنيسة الصرادوسي، التابعة لمركز دسوق، ويرتدي جلباب بني، وأسفلها فانلة بيضاء، وسروال كلسون، ولا توجد شبهة جنائية في الواقعة.
وبسؤال المدعو “وليد.م.ع.م”، 32 عامًا، سائق، ويقيم بقرية كنيسة الصرادوسي، التابعة لمركز دسوق، حال تواجده مع الجثة، أفاد أنه يعمل على خط قريته – دسوق، استقل معه المتوفي، وعند وصوله بالركاب إلى مجمع مواقف أرياف دسوق طلب منه توصيله إلى كوبري دسوق العلوي.
وأوضح السائق في أقواله أنه فوجئ باستخراجه حافظته الخاصة، وهاتفه، والمنقولات، وأعطاها له قائلا له :”ابقى اعطي دول لمراتي”، وعند استعداده بالقاء نفسه من أعلى الكوبري توجه إليه ممسكا إياه لأنقاذه فدفعه بعيدا عنه، والقى بنفسه من فوق الكوبري، وجرى انتشاله بمعرفة قوات الأنقاذ النهري.
وبسؤال شقيقه “صبح.م.إ.ا”، 53 عامًا، نقاش، ويقيم بقرية كنيسة الصرادوسي، التابعة لمركز دسوق، قرر أن شقيقه كان يعاني من ظروف نفسية صعبة، وكان يتلقى علاج أمراض عصبية، فيما أفادت زوجته “سحر.م.ب.أ”، 44 عامًا، معلم خبير بمدرسة دسوق الثانوية الزراعية، وتقيم بذات العنوان، أفادت اكتشافها عدم تواجد زوجها بغرفته، من خلال ابلاغ شقيقه لها بتواجده في مدينة دسوق، وتبين لها انتحاره في مياه نهر النيل.
جرى نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى دسوق العام، وبانتداب الدكتور علي أبومندور، مفتش الصحة، لتوقيع الكشف الطبي عليه، تبين أن جميع الأجهزة الحيوية لا تعمل، والعينين لا تستجيبتان للضوء، ويرتدي جلباب بني اللون، أسفله فانلة بيضاء اللون، وبنطال أسود اللون، ولا توجد إصابات ظاهرية بالجثة، وسبب الوفاة اسفكسيا الغرق، ولا توجد شبهة جنائية في الواقعة.
أسفرت تحريات النقيب أحمد حمدي، معاون مباحث قسم شرطة بندر دسوق، تحت إشراف العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، عن سبب وفاة العامل اسفكسيا الغرق، ولا توجد شبهة جنائية في الواقعة كما ورد بتقرير مفتش الصحة.
 حُرر عن ذلك المحضر رقم 1557 لسنة 2021 إداري قسم شرطة بندر دسوق بمحافظة كفر الشيخ، وبالعرض على النيابة العامة أمر محمد صالح، وكيل نيابة دسوق، بأمانة سر حسام عقيلي، سكرتير التحقيق، وتحت إشراف المستشار يحي السعقان رئيس نيابة دسوق، بعرض المتوفي على مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليه لبيان أسباب الوفاة، والتصريح بالدفن بمعرفة أهليته عقب العرض على الطب الشرعي.

Hits: 115

Advertisements

اكتب تعليقك هنا